كتاب الطهارة
1
The Book of Purification
(1)
Chapter: Water
(1)
باب المياه
Bulugh al-Maram 2
Narrated Narrated Abu Sa'id al-Khudri:
Allah’s Messenger (ﷺ) said: “Water is pure and nothing can make it impure”. [Ath-Thalatha and Ahmad who graded it Sahih]
وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ‏- رضى الله عنه ‏- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ ‏- صلى الله عليه وسلم ‏-{ إِنَّ اَلْمَاءَ طَهُورٌ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ } أَخْرَجَهُ اَلثَّلَاثَةُ (2)‏ وَصَحَّحَهُ أَحْمَدُ (3)‏ .‏


‏1 ‏- صحيح: رواه أبو داود (66)‏، والنسائي (174)‏، والترمذي (66)‏ عن أبي سعيد الخدري، قال: قيل: يا رسول الله (!)‏ أنتوضأ (رواية: أتتوضأ)‏ من بئر بضاعة، وهي بئر يلقى فيها الحيض، ولحوم الكلاب، والنتن؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: .‏.‏ الحديث.‏ قلت: وهو حديث صحيح، وإن أعل بجهالة أحد رواته، لكن له طرق وشواهد أخرى يصح بها الحديث، كما تجد ذلك مفصلا "بالأصل".‏ فائدة: قوله في الحديث: "وهي بئر يلقى فيها الحيض، ولحوم الكلاب، والنتن".‏ قال الخطابي عن ذلك في "معالم السنن" (1/37)‏: "يتوهم كثير من الناس إذا سمع هذا الحديث أن هذا كان منهم عادة، وأنهم كانوا يأتون هذا الفعل قصدا وعمدا، وهذا لا يجوز أن يظن بذمي، بل بوثني، فضلا عن مسلم! ولم يزل من عادة الناس قديما وحديثا؛ مسلمهم وكافرهم: تنزيه المياه، وصونها عن النجاسات، فكيف يظن بأهل ذلك الزمان، وهم أعلى طبقات أهل الدين، وأفضل جماعة المسلمين، والماء في بلادهم أعز، والحاجة إليه أمس، أن يكون هذا صنيعهم بالماء، امتهانهم له؟!.‏ وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من تغوط في موارد الماء ومشارعه، فكيف من اتخذ عيون الماء ومنابعه رصدا للأنجاس، ومطرحا للأقذار؟ هذا ما لا يليق بحالهم.‏ وإنما كان هذا من أجل أن هذه البئر في صدور من الأرض، وأن السيول كانت تكسح هذه الأقذار من الطرق والأفنية، وتحملها فتلقيها فيها، وكان الماء لكثرته لا تؤثر فيه وقوع هذه الأشياء ولا يغيره".‏
‏2 ‏- نقله المنذري في "المختصر" .‏

GradeSahih ()
Reference : Bulugh al-Maram 2
In-book reference : Book 1, Hadith 2
English translation : Book 1, Hadith 2